ليلة الأثنين من البصخة المقدسة

4 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 4.00 (4 Votes)

 

 

* حديث يسوع لتلاميذه عن بداية آلامه للفداء.

كان المسيح عالما بكل ما سوف يأتي عليه.. كان يعلم أنه سوف يقتل بأيدي الذين دنسوا الهيكل وجعلوا منه مغارة لصوص .. وقال لتلاميذه "ها نحن صاعدون إلي أورشليم وابن الإنسان يسلم لكي يهزأوا به ويجلدوه ويصلبوه وفي اليوم الثالث يقوم" (متي 20 : 18؛ 19) وعلمهم في مثل حبة الخردل أنه ينبغي أن يصلب ويدفن حتى يأتي بثمر كثير، ويحضر أبناء كثيرين إلي المجد.. "وأنا إن ارتفعت عن الأرض أجذب إلي الجميع". (يوحنا 12 : 32)

 

الساعة الأولى

* اقتراب الساعة .
"أيها الآب نجني من هذه الساعة " ، " أستمع يا رب صوتي الذي به أدعوك ارحمني واستجب لي فإن لك قال قلبي"

 

النبوات:

صف 1 : 2 - 12
2- نزعا انزع الكل عن وجه الارض يقول الرب.
3- انزع الانسان و الحيوان انزع طيور السماء و سمك البحر و المعاثر مع الاشرار و اقطع الانسان عن وجه الارض يقول الرب.
4- و امد يدي على يهوذا و على كل سكان اورشليم و اقطع من هذا المكان بقية البعل اسم الكماريم مع الكهنة.
5- و الساجدين على السطوح لجند السماء و الساجدين الحالفين بالرب و الحالفين بملكوم.
6- و المرتدين من وراء و الرب و الذين لم يطلبوا الرب و لا سالوا عنه.
7- اسكت قدام السيد الرب لان يوم الرب قريب لان الرب قد اعد ذبيحة قدس مدعويه.
8- و يكون في يوم ذبيحة الرب اني اعاقب الرؤساء و بني الملك و جميع اللابسين لباسا غريبا.
9- و في ذلك اليوم اعاقب كل الذين يقفزون من فوق العتبة الذين يملاون بيت سيدهم ظلما و غشا.
10- و يكون في ذلك اليوم يقول الرب صوت صراخ من باب السمك و ولولة من القسم الثاني و كسر عظيم من الاكام.
11- ولولوا يا سكان مكتيش لان كل شعب كنعان باد انقطع كل الحاملين الفضة.
12- و يكون في ذلك الوقت اني افتش اورشليم بالسرج واعاقب الرجال الجامدين على درديهم القائلين في قلوبهم ان الرب لا يحسن و لا يسيء

 

المزمور:

أسبح وأرتل للرب، استمع يا رب صوتي الذي به دعوتك. إرحمنى واستجب لي فإن لك قال قلبي الليلويا.

 

الإنجيل:

يو 12 : 20 - 36

20- و كان اناس يونانيون من الذين صعدوا ليسجدوا في العيد.
21- فتقدم هؤلاء الى فيلبس الذي من بيت صيدا الجليل وسالوه قائلين يا سيد نريد ان نرى يسوع.
22- فاتى فيلبس و قال لاندراوس ثم قال اندراوس و فيلبس ليسوع.
23- و اما يسوع فاجابهما قائلا قد اتت الساعة ليتمجد ابن الانسان.
24- الحق الحق اقول لكم ان لم تقع حبة الحنطة في الارض وتمت فهي تبقى وحدها و لكن ان ماتت تاتي بثمر كثير.
25- من يحب نفسه يهلكها و من يبغض نفسه في هذا العالم يحفظها الى حياة ابدية.
26- ان كان احد يخدمني فليتبعني و حيث اكون انا هناك ايضا يكون خادمي و ان كان احد يخدمني يكرمه الاب.
27- الان نفسي قد اضطربت و ماذا اقول ايها الاب نجني من هذه الساعة و لكن لاجل هذا اتيت الى هذه الساعة.
28- ايها الاب مجد اسمك فجاء صوت من السماء مجدت و امجد ايضا.
29- فالجمع الذي كان واقفا و سمع قال قد حدث رعد واخرون قالوا قد كلمه ملاك.
30- اجاب يسوع وقال ليس من اجلي صار هذا الصوت بل من اجلكم.
31- الان دينونة هذا العالم الان يطرح رئيس هذا العالم خارجا.
32- و انا ان ارتفعت عن الارض اجذب الي الجميع.
33- قال هذا مشيرا الى اية ميتة كان مزمعا ان يموت.
34- فاجابه الجمع نحن سمعنا من الناموس ان المسيح يبقى الى الابد فكيف تقول انت انه ينبغي ان يرتفع ابن الانسان من هو هذا ابن الانسان.
35- فقال لهم يسوع النور معكم زمانا قليلا بعد فسيروا ما دام لكم النور لئلا يدرككم الظلام و الذي يسير في الظلام لا يعلم الى اين يذهب.
36- ما دام لكم النور امنوا بالنور لتصيروا ابناء النور تكلم يسوع بهذا ثم مضى و اختفى عنهم

 

 الطرح:

* طرح الساعة الأولى من ليلة الاثنين من البصخة المقدسة.
إذا أزهر القمر في أول الشهر وأشرقت أشعته على الأرض. تصير سائر الناس في اشتياق ويشتهوا أن يروا بهائه. فكم بالحري المسيح إلهنا شمس البر. الذي شارك في المشي مع الناس ووجد في شكل العبد. لاسيما لما رأى اليونانيين الذين أتوا إلى العيد عِظم مجده. قالوا لفيلبس الذي من بيت صيدا: يا سيد نريد أن نرى يسوع. فجاء فيلبس وقال لأندراوس وأندراوس جاء وقال ليسوع. فقال ربنا يسوع قد أتت الساعة لكي يتمجد ابن الإنسان. وهنا بدأ يتحدث عن موته المعطى الحياة. فلما سمع الجمع كله أقواله الإلهية، أجابهم المخلص وعلمهم بأمثال قائلاً: آمنوا بالنور مادام هو كائن معكم لكي تصيروا أبناء النور. نحن أيضاً نؤمن أنه هو بالحقيقة نور الأب الذي أرسله إلى العالم. أضاء علينا بمجد لاهوته نحن الجلوس في الظلمة وظلال الموت، وأصعدنا إلى العلو الأول من هوة آثامنا.
(مرد بحري) المسيح مخلصنا جاء وتألم لكي بآلامه يخلصنا.
(مرد قبلي) فلنمجده ونرفع اسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته.

 

 

الساعة الثالثة

عناية يسوع بتلاميذه . ( لو 9 : 18 – 22 )

"خلص شعبك بارك ميراثك أرعهم وارفعهم ثم اخبرهم عن آلامه " قائلا انه ينبغي أن ابن الإنسان يتألم كثيرا ويرفض من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة ويقتل وفي اليوم الثالث يقوم"

 

النبوات:

صف 1 : 14 - 2 : 2

صف 1

14- قريب يوم الرب العظيم قريب و سريع جدا صوت يوم الرب يصرخ حينئذ الجبار مرا.

15- ذلك اليوم يوم سخط يوم ضيق و شدة يوم خراب و دمار يوم ظلام و قتام يوم سحاب و ضباب.

16- يوم بوق و هتاف على المدن المحصنة و على الشرف الرفيعة.

17- و اضايق الناس فيمشون كالعمي لانهم اخطاوا الى الرب فيسفح دمهم كالتراب و لحمهم كالجلة.

18- لا فضتهم و لا ذهبهم يستطيع انقاذهم في يوم غضب الرب بل بنار غيرته تؤكل الارض كلها لانه يصنع فناء باغتا لكل سكان الارض.

صف 2

1- تجمعي و اجتمعي يا ايتها الامة غير المستحية.

2- قبل ولادة القضاء كالعصافة عبر اليوم قبل ان ياتي عليكم حمو غضب الرب قبل ان ياتي عليكم يوم سخط الرب.

 

المزمور:

خلص شعبك بارك ميراثك ارعهم وارفعهم إلى الأبد، استمع يا رب صوت تضرعي إذ أبتهل إليك .الليلويا

 

الإنجيل:

لو 9 : 18 - 22

18- و فيما هو يصلي على انفراد كان التلاميذ معه فسالهم قائلا من تقول الجموع اني انا.

19- فاجابوا و قالوا يوحنا المعمدان و اخرون ايليا واخرون ان نبيا من القدماء قام.

20- فقال لهم و انتم من تقولون اني انا فاجاب بطرس و قال مسيح الله.

21- فانتهرهم و اوصى ان لا يقولوا ذلك لاحد.

22- قائلا انه ينبغي ان ابن الانسان يتالم كثيرا و يرفض من الشيوخ و رؤساء الكهنة و الكتبة و يقتل و في اليوم الثالث يقوم.

 

الطرح:

* طرح الساعة الثالثة من ليلة الاثنين من البصخة المقدسة.

مخلصنا صلى لكي يعلمنا أن نسهر في كل حين للصلاة. وبعد أن فرغ سأل تلاميذه قائلاً: ماذا يقول الناس عنى. فأجابوه إن قوما يقولون أنك أنت القديس يوحنا المعمدان . وآخرون يقولون إيليا أو واحد من الأنبياء الأولين. وأما يسوع وهو عارف بكل شئ قبل كونه، فبعدما امتحنهم قال لهم: وأنتم ماذا تقولون؟ فأجاب بطرس وقال: أنت هو المسيح ابن الله الذي أتى إلى العالم حتى يخلصنا. طوباك أنت يابطرس الصخرة الغير متزعزعة لأنه ليس جسد ودم كشف لك هذا لكن أبى هو الذي أظهره لك لكي تكرز به في المسكونة. فأما اليهود الملاعين فإنهم يجحدونني من أجل حسدهم ويسلمونني إلى الموت. أنا أشهرهم وأعطيهم عاراً وخزياً أبدياً.

(مرد بحري) المسيح مخلصنا أتى وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا.

(مرد قبلي) فلنمجده ونرفع اسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته.

 

 

 

الساعة السادسة

 

* تقديم يسوع ذاته ذبيحة عن العالم . (مر 10 : 32 – 34)

- تقديم ذاته ذبيحة وذلك عن طريق الآلام " لأن يسوع لم يكن قد مجد بعد " ( يو 7 : 39 ) قدموا للرب مجدا وكرامة قدموا لرب مجدا لاسمه القدوس ، ويبين لتلاميذه شئ من الآلام " ابن الإنسان يسلم إلى رؤساء الكهنة و الكتبة ويحكمون عليه بالموت و يسلمونه إلى الأمم."

 

النبوات:

يؤ 1 : 5 - 15

5- اصحوا ايها السكارى و ابكوا و ولولوا يا جميع شاربي الخمر على العصير لانه انقطع عن افواهكم.

6- اذ قد صعدت على ارضي امة قوية بلا عدد اسنانها اسنان الاسد و لها اضراس اللبوة.

7- جعلت كرمتي خربة و تينتي متهشمة قد قشرتها و طرحتها فابيضت قضبانها.

8- نوحي يا ارضي كعروس مؤتزرة بمسح من اجل بعل صباها.

9- انقطعت التقدمة و السكيب عن بيت الرب ناحت الكهنة خدام الرب.

10- تلف الحقل ناحت الارض لانه قد تلف القمح جف المسطار ذبل الزيت.

11- خجل الفلاحون ولول الكرامون على الحنطة و على الشعير لانه قد تلف حصيد الحقل.

12- الجفنة يبست و التينة ذبلت الرمانة و النخلة والتفاحة كل اشجار الحقل يبست انه قد يبست البهجة من بني البشر

13- تنطقوا و نوحوا ايها الكهنة ولولوا يا خدام المذبح ادخلوا بيتوا بالمسوح يا خدام الهي لانه قد امتنع عن بيت الهكم التقدمة و السكيب.

14- قدسوا صوما نادوا باعتكاف اجمعوا الشيوخ جميع سكان الارض الى بيت الرب الهكم و اصرخوا الى الرب.

15- اه على اليوم لان يوم الرب قريب ياتي كخراب من القادر على كل شيء.

 

المزمور:

قدموا للرب يا أبناء الله قدموا للرب أبناء الكباش، قدموا للرب مجداً وكرامة، قدموا للرب مجداً لاسمه أسجدوا للرب في دار قدسه الليلويا.

 

الإنجيل:

مر 10 : 32 - 34

32- و كانوا في الطريق صاعدين الى اورشليم و يتقدمهم يسوع و كانوا يتحيرون و فيما هم يتبعون كانوا يخافون فاخذ الاثنى عشر ايضا و ابتدا يقول لهم عما سيحدث له.

33- ها نحن صاعدون الى اورشليم و ابن الانسان يسلم الى رؤساء الكهنة و الكتبة و يحكمون عليه بالموت و يسلمونه الى الامم.

34- فيهزاون به و يجلدونه و يتفلون عليه و يقتلونه و في اليوم الثالث يقوم

 

الطرح:

* طرح الساعة السادسة من ليلة الاثنين من البصخة المقدسة:

وفيما كان المسيح إلهنا وتلاميذه صاعدين إلى أورشليم. حضر إليه الإثنى عشر رسولا تلاميذه القديسين، فابتدأ يقول لهم بالذي سيكون منه بسبب آلامه هكذا قائلاً: اعلموا أيها الأصفياء الأطهار إننا صاعدين إلى أورشليم وسوف يقوم رؤساء كهنة اليهود ومشايخهم وكتبتهم معاً على ابن الإنسان ويحكمون عليه بحكم الموت. ويسلمونه إلى الأمم ويهزءون به ويبصقون في وجهه. ويصلبونه على خشبة الصليب ويقوم في اليوم الثالث. كيف جسرت يا إسرائيل المسكين وفعلت هذا الأمر بجهلك . وصلبت يسوع المسيح الذي أنقذك من العبودية . وجازيت الإحسان بالإساءة . من أجل ذلك خطيتك باقية إلى كمال الدهور.

(مرد بحري) المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا.

(مرد قبلي) فلنمجده ونرفع إسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته.

 

 

 

الساعة التاسعة

* سرور الآب بذبيحة الابن . ( مر 8 : 27 – 33 )

- إرضاؤه الآب بها "أذهب عني يا شيطان لأنك لا تهتم بما لله لكن بما للناس " استمع يا الله عدلي"

 

النبوات:

مي 2 : 3 - 10

3- لذلك هكذا قال الرب هانذا افتكر على هذه العشيرة بشر لا تزيلون منه اعناقكم و لا تسلكون بالتشامخ لانه زمان رديء.

4- في ذلك اليوم ينطق عليكم بهجو و يرثى بمرثاة و يقال خربنا خرابا بدل نصيب شعبي كيف ينزعه عني يقسم للمرتد حقولنا.

5- لذلك لا يكون لك من يلقي حبلا في نصيب بين جماعة الرب.

6- يتنباون قائلين لا تتنباوا لا يتنباون عن هذه الامور لا يزول العار.

7- ايها المسمى بيت يعقوب هل قصرت روح الرب اهذه افعاله اليست اقوالي صالحة نحو من يسلك بالاستقامة.

8- و لكن بالامس قام شعبي كعدو تنزعون الرداء عن الثوب من المجتازين بالطمانينة و من الراجعين من القتال.

9- تطردون نساء شعبي من بيت تنعمهن تاخذون عن اطفالهن زينتي الى الابد.

10- قوموا و اذهبوا لانه ليست هذه هي الراحة من اجل نجاسة تهلك و الهلاك شديد

 

المزمور:

أنا صرخت لأنك قد سمعتني يا الله ، أمل يا رب أذنيك وأنصت لكلامي استمع يا إله عدلي وأصغ إلى طلبتي الليلويا.

 

الإنجيل:

مر 8 : 27 - 33

27- ثم خرج يسوع و تلاميذه الى قرى قيصرية فيلبس و في الطريق سال تلاميذه قائلا لهم من يقول الناس اني انا.

28- فاجابوا يوحنا المعمدان و اخرون ايليا و اخرون واحد من الانبياء.

29- فقال لهم و انتم من تقولون اني انا فاجاب بطرس و قال له انت المسيح.

30- فانتهرهم كي لا يقولوا لاحد عنه.

31- و ابتدا يعلمهم ان ابن الانسان ينبغي ان يتالم كثيرا و يرفض من الشيوخ و رؤساء الكهنة و الكتبة و يقتل و بعد ثلاثة ايام يقوم.

32- و قال القول علانية فاخذه بطرس اليه و ابتدا ينتهره.

33- فالتفت و ابصر تلاميذه فانتهر بطرس قائلا اذهب عني يا شيطان لانك لا تهتم بما لله لكن بما للناس

 

الطرح:

* طرح الساعة التاسعة من ليلة الاثنين من البصخة المقدسة:

بعد حديث الرب مع تلاميذه في طريق قيصرية فيلبس. ابتدأ يقول علانية من أجل الذي سيحصل له في أورشليم. أنه ينبغي أن يكمل المكتوب إن ابن الإنسان ينال آلاما كثيرة. ويرذل من الكتبة ومشايخ اليهود . ومن بعد الآلام التي سيقبلها يقوم من الأموات في اليوم الثالث . هذا هو الحجر الذي رذله البناؤن كقول الكتب فسيهبط عليهم غضبه العظيم ويمسهم الرجز. هو يصب الخزي على وجوههم لأنهم جازوا الإحسان بالإساءة. أما الذين يسمعون ويؤمنون به فسيعطيهم فرحاً لا يفنى إلى الأبد.

(مرد بحري) المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا.

(مرد قبلي) فلنمجده ونرفع اسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته.

 

 

 

الساعة الحادية عشر

* حقد رؤساء اليهود على يسوع المخلص.

- " نجني من أعدائي الأقوياء لأنهم تقووا أكثر مني ، أدركوني في يوم ضري "

 

النبوات:

مي 3 : 1 - 4

1- و قلت اسمعوا يا رؤساء يعقوب و قضاة بيت اسرائيل اليس لكم ان تعرفوا الحق.

2- المبغضين الخير و المحبين الشر النازعين جلودهم عنهم و لحمهم عن عظامهم.

3- و الذين ياكلون لحم شعبي و يكشطون جلدهم عنهم ويهشمون عظامهم و يشققون كما في القدر و كاللحم في وسط المقلى.

4- حينئذ يصرخون الى الرب فلا يجيبهم بل يستر وجهه عنهم في ذلك الوقت كما اساءوا اعمالهم

 

المزمور:

نجني من أعدائي الأقوياء، ومن أيدي الذين يبغضونني لأنهم تقووا أكثر مني، أدركوني في يوم ضري. الليلويا.

 

الإنجيل:

مت 17 : 19 - 23

19- ثم تقدم التلاميذ الى يسوع على انفراد و قالوا لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه.

20- فقال لهم يسوع لعدم ايمانكم فالحق اقول لكم لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل و لا يكون شيء غير ممكن لديكم.

21- و اما هذا الجنس فلا يخرج الا بالصلاة و الصوم.

22- و فيما هم يترددون في الجليل قال لهم يسوع ابن الانسان سوف يسلم الى ايدي الناس.

23- فيقتلونه و في اليوم الثالث يقوم فحزنوا جدا

 

الطرح:

* طرح الساعة الحادية عشر من ليلة الاثنين من البصخة المقدسة:

اسمعوا الرؤوف الصانع الخيرات ذا الصلاح والتحنن. يمجد الصلاة ويكرم أساس سائر الفضائل. فإن تلاميذه عندما سألوه قائلين : لماذا لا نقدر نحن أن نخرج الشيطان ؟ أما هو فقال لهم : لاجل قلة إيمانكم امتنع الشيطان أن يخرج. أقول لكم قال الرب : لو كان لكم إيمان لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل إلى هنا فلوقته سريعا كان يسمع لكم. ولا يعسر عليكم شئ . كل شئ مستطاع للمؤمن. ولا يعسر عليكم شئ. فلنقتن لنا رجاء عظيما وأمانة حقيقية بغير شك ولنغر على المحبة التي تفوق كل شئ فإن الذي يحب يصدق كل شئ. ونواظب على الصلاة ونحب الصوم لكي نفوز بمواعيده.

(مرد بحري) المسيح مخلصنا جاء وتألم عنا لكي بآلامه يخلصنا.

(مرد قبلي) فلنمجده ونرفع اسمه لأنه صنع معنا رحمة كعظيم رحمته.

 

  

جميع الحقوق محفوظة© 2007-2018 كنيسة الملاك البحرى

17 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Developed by PiAngelos IT

elmalak-elbahary